عقلية المشجع البرشلوني

عقلية المشجع البرشلوني

 

في مقالة سابقة تناولت بها نفسية المشجع البرشلوني وأسميتها معركة في سرداب مظلم، وضحت أنها معركة بين الرغبة والواقع المرير الذي يمر به الفريق في الوقت الحالي.

رابط المقالة السابقة معركة في سرداب مظلم:


http://www.forcabarca.com/posts/show/706

 

اليوم وبعد مرور سنة تقريبًا يمر الفريق بأسوء مراحله على مستوى الأداء والتكتيك والنتائج وهو امر نادر الحصول منذ زمن غوارديولا، المشجعين يعيشون حالة سخط عارمة، الكل منتقد الكل سيء الادارة المدرب اللاعبين الطاقم الفني الطاقم الطبي مدير العلاقات العامة ومسئول التعاقدات حتى عامل النظافة وموزع العصير والمؤكلات الخفيفة أثناء المباراة في الكامب نو، ما السر في ذلك؟

 

أتسائل دومًا، لو ألغينا حقبة بيب غوارديولا في زمن أو في تاريخ النادي الكتالوني وفي تاريخ كرة القدم، هل ستكون عقلية المشجع كما نراه حاليًا؟ أم أن أمر الانتقاد سيكون مقتصرًا على بعض الأمور الفنية والتكتيكية حاليًا؟

 

 

لنكن واقعيين حقبة غوارديولا مع البارسا غيرت الكثير من مفاهيم كرة القدم وعقليات مشجعي كرة القدم عامة وبرشلونة خاصة، ولها تأثير بسيط في ارتفاع أسعار اللاعبين، لأن ما حدث حينها ثورة حقيقة في عالم كرة القدم، وأبسط الأدلة على ذلك علينا ملاحظة عدد نقاط الليغا قبل زمن غوارديولا وبعده، عدد أهداف هدافي الليغا قبل زمنه وبعده.. إلخ، سر التغير هذا في عقلية المشجع البرشلوني هو التعود على الألقاب، أتذكر في مواسم ريكارد أو من سلفه من المدربين كان من الممكن أن نخسر من خيتافي برباعية أو حتى أقوى المنافسين يخسر بنفس النتيجة من خصم أضعف! وكان الأمر يمر أسهل بكثير مما نحن عليه الآن، مع عدم نسيان تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على ذلك ولي حديث عن ذلك بشكل مفصل لاحقًا ان شاء الله.

أتذكر في أول خسارة لنا في عهد الفيلسوف ضد ريال مدريد في نهائي الكأس، كانت بمثابة الصدمة الحقيقة العقلية والنفسية علي وعلى كل مشجع، لأننا كما قلت تعودنا على الانتصار خصوصُا على مدريد حينها.

 

أما بالنسبة للسر الذي جعل الأمور تتغير في عقلية مشجعي وإداري باقي الفرق خصوصًا منافس البارسا الحقيقي هي "المنافسة".

هذا التغير في العقلية يحتاج لسياسة قوية تحاول فيها اثبات أفضلية برشلونة دومًا على الباقي، عدة طرق إدارة لها علاقات قوية متملثة بمسئول تعاقدات محنك وكشافي مواهب ذو خبرة ونظرة، مدرب خبيريعرف يحافظ على هوية النادي ، والعمل على خلخلة التشكيلة الموجودة حاليًا، كيان برشلونة مطالب بتحقيق ذلك والمحاولة على إكمال كل الأوراق المنقوصة في أسرع وقت وفي حال تم التغاضي عن ذلك فسوف يقع الفريق في أزمة حادة والخروج منها سيكون صعب جدًا.

أحمد فرنساوي عبد

21-02-2017 772
تعليقات
بغض النظر عن عقلية المشجعين .. إدارة النادي نجحت على المستوى الإقتصادي بينما كرويا فقد أضاعت جيلا كاملا من اللاعبين لن يتكرر على مدار التاريخ أو بالمستقبل القريب لو صح التعبير !! هناك أخطاء كثيرة و أنا كمشجع لم أعد أحتمل !! على سبيل المثال .. قضية نيمار وتعامل الإدارة مع القضية وتعامل الإدارة بشكل عام سيء مع كل الأزمات !! على المستوى الفني لم أعد أطيق قرارات إنريكي والتدوير العشوائي اللي يقوم فيه !! على المستوى الرياضي لم أعد أطيق عشوائية الفريق والصفقات الفاشلة والقرارات الغبية اللي تناوب عليها زوبيزاريتا ومن بعده هيرنانديز !! مجرد أن أتذكر ماسكيرانو اللاعب المحور في خط الوسط يلعب مدافع منذ 4 سنوات و روبيرتو اللاعب الوسط صاحب الجسد النحيل يلعب ظهيرا أيمن أشعر بالقرف و ﻷي مدى من التخبط اللي وصلت له إدارة روسيل سابقا ومن ثم بارتوميو ؟! كذلك الأسماء الركيكة اللي خلفت الفيلسوف بيب من تيتو و تاتا !! أشعر بالأسى بل قمة الأسى !!! أمور كثيرة لا يمكن حصرها ولكن زبدة الكلام لا يوجد لوم على متابعي و عشاق البرسا !!
اترك تعليقك